"أرب أيدول": بداية ضعيفة

"أرب أيدول": بداية ضعيفة 





بدا واضحاً أن محطة MBC استعجلت طرح الموسم الرابع من "أيدول". لكن الأسباب التي دفعتها لذلك بدت أقل تأثيراً على محتوى البرنامج في موسمه الرابع. موسِمٌ بدا ضعيفاً من الحلقات الأولى، إذ لعب المنتج المنفذ على فعل المونتاج، وما حمله من عودة إلى سنة 2015، عندما صُورت كافة الاختبارات الأولى في لبنان.
وكان قرار تأجيل عرض البرنامج الذي استمر قُرابة عامين، حتى أذنت إدارة MBC بضرورة عرضه مجدداً، على أن ينتهي تعاقد المؤسسة مع الشركة المالكة للبرنامج نهاية السنة الحالية. ولم يُعرَف ما إذا كان الاستعجال هو السبب وراء تقديم وجبة سريعة من البرنامج، خصوصاً أن MBC كانت مشغولة ببرنامجين، هما "بروجت رنواي" و"توب شيف"، وعُلم أن برنامج "توب شيف" حصد أكبر نسبة مشاهدة هذا الموسم. وأرسلت إدارة البرنامج كتاباً إلى المنتج المنفذ للبرنامج، ربيع رمّال، تثني فيه على حُسْن إدارة هذا الموسم من البرنامج، وتحقيق عائدات مالية جيدة للمحطّة عبر المعلنين، وشركات الرعاية التي دخلت كشريك في البرنامج، في وقت انخفض فيه مجموع الإعلانات بسبب الظروف السياسية التي انعكست على الإعلام في الآونة الأخيرة.
نجاح "توب شيف" كرَّس تحدياً بين مجموعة منتجي المحطة، وزاد من حماس المسؤولين فيها على الخروج بباقة جديدة لموسم الخريف من البرامج. فأعاد المسؤول العام عن محطات MBC العميد، علي جابر، إطلاق موسم جديد من برنامج "غوت تالنت" أو مواهب العرب، وذلك في موسم خامس جرى فيه تصوير اختبارات المواهب الأولى في بيروت قبل أسبوعين. وكلِّفت شركة "أي ماجيك" لتبني عملية الإنتاج مجدداً. وتستعد المحطَّة للعودة مجدداً بالبرنامج بعد أقل من ثماني أسابيع تلي انتهاء الموسم الجديد من "آرب أيدول" الذي تبدأ سهراته المباشرة الأسبوع المقبل على الشاشة السعودية.
في السياق نفسه، تبنّت مجموعة MBC، أول من أمس، مجموعة جديدة من متباري "أرب أيدول"، بعد تصفيات أسفرت عن تأهل 25 مشتركاً إلى مرحلة العروض المباشرة، وهي المرحلة التي لا تحتمل الخطأ، وتتطلب مجهوداً كبيراً من جميع المشتركين الذين يرغبون في أن يحصلوا على لقب محبوب العرب للموسم الرابع.
لأول مرة في برنامج Arab Idol، وعلى مدى المواسم الثلاثة الماضية، تجري إعادة النظر بالنتائج التي سبق إصدارها، وذلك لم يقتصر على مرحلة التصفيات الثانية، والتي اختارت 24 مشتركاً من أصل 64، وأعطت اللجنة بعد استشارات جَرَت في كواليس البرنامج. وتدخَّل المنتجون لصالح المشتركة الفلسطينية، روان عليان، فأعيد النظر بشأنها من قبل اللجنة، وتقررت إعادتها إلى البرنامج لإكمال المسيرة والمشاركة في العروض المباشرة التي تخوّلها المنافسة على اللقب. وبدا واضحاً أن بعض التدخلات غلبت على بقاء الفنان العراقي المحترف، همام إبراهيم، في البرنامج، وانتقاله إلى السهرات المباشرة على الهواء. وهمام، مطرب عراقي مقيم في لبنان منذ سنوات، تخرّج بداية من برنامج "ستار كلوب" الذي قُدِّم منذ سنوات على قناة "الجديد" اللبنانية، وتعاون بداية حياته الفنية مع عدد من الملحنين، ومنهم الموسيقار صلاح الشرنوبي في أغنية وطنية خاصة بالعراق.

"أرب أيدول": بداية ضعيفة Reviewed by Mohamad Shorafa on 6:12 ص Rating: 5

ليست هناك تعليقات: